المقالات والمحاضرات (67)

(وَمَنۡ أَظۡلَمُ مِمَّنِ ٱفۡتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا أَوۡ كَذَّبَ بِ‍َٔايَٰتِهِٓ إِنَّهُ لَا يُفۡلِحُ ٱلظَّٰلِمُونَ) سورة الأنعام: 21
..قمة الظلم.. الافتراء على الله تعالى، من خلال تحريف الكلم عن مواضعه في تناول كتاب الله تعالى، وإنكار الحقائق التي تحملها نصوص كتاب الله تعالى،

(وَٱلَّذِينَ جَٰهَدُواْ فِينَا لَنَهۡدِيَنَّهُمۡ سُبُلَنَا وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلۡمُحۡسِنِينَ) سورة العنكبوت: 69
..سبل الله تعالى، يهدي الله تعالى إليها المحسنين، الباحثين بكل جهدهم عنها، المتبعين لرضوانه جل وعلا، عبر تدبر كتابه الكريم..

(سَنُرِيهِمۡ ءَايَٰتِنَا فِي ٱلۡأٓفَاقِ وَفِيٓ أَنفُسِهِمۡ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمۡ أَنَّهُ ٱلۡحَقُّ أَوَ لَمۡ يَكۡفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيۡءٖ شَهِيدٌ) سورة فصلت: 53
..نواميس الله تعالى وسنته التي لا تتبدل ولا تتغير في كتابه المنشور (الكون)، يرفع الله تعالى الغطاء عنها للبشر جيلاً بعد جيل، وبشكل تصاعدي مع تطور الحضارات البشرية،

(ذَٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلۡحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدۡعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ ٱلۡبَٰطِلُ وَأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلۡعَلِيُّ ٱلۡكَبِيرُ ) سورة الحج: 62
..الحق  اسم من اسماء الله تعالى، وما يُدعى من دون الله تعالى باطل.. لذلك.. فالحق دائم بدوام الله تعالى.. والله تعالى يحقه بكلماته التي لا تتبدل ولا تتغير..

..(ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ) سورة النور:35
..لا يُجْعَل فينا نور، إلاَّ من الله تعالى (وَمَن لَّمۡ يَجۡعَلِ ٱللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ) سورة النور: 40، ولا نسلك هداية إلاَّ من منهج الله تعالى (وَمَن يُضۡلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِنۡ هَادٖ) سورة غافر: 33

النور يضئ الحقَّ ويجلّيه، والحقُّ يشعُّ نوراً، فكلاهما من مشكاة واحدة.. والظلام يُخفي الحقيقة بما ينتج من جهل، والجهل يغمس صاحبه في دياجير الظلام.. هذه سنّةُ الله تعالى في الحياة، وهى سنّة لا تتبدل ولا تتحول..

قبل نقل النص التالي بحرفيته من كتاب: محطات في سبيل الحكمة.. نقول: نحن لا ننكر الصيام التطوعي، في أي من الأيام الفضيلة، أبداً، بل نصوم ذلك ولله الحمد منذ صغرنا نحن وأهلنا....

..اعتبارهم لروايات التاريخ (الملفقة)، حجّة على كتاب الله تعالى، قادهم إلى تحريف دلالات كتاب الله تعالى في ثقافة الأمة... ومثال ذلك مسألة الرجم...

النور.. من الله تعالى: (ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ ) النور:35.. والقرآن الكريم، يصفة الله تعالى بــ (النور)، (فَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُواْ ٱلنُّورَ ٱلَّذِيٓ أُنزِلَ مَعَهُٓ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ) الأعراف:157، (فَ‍َٔامِنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَٱلنُّورِ ٱلَّذِيٓ أَنزَلۡنَا) التغابن:8

قصة الإنسان مع اليقين قصّةٌ طويلةٌ بطول الزمن، وعريضة عرض الصراع بين هوى النفس وعصبيّتها من جهة، وبين وثوابت العقل والمنطق من جهةٍ أُخرى... واليقين - كما يؤكِّد كتاب الله تعالى - هو هدف العبادة ونتيجتها..

نبض الحقّ في ألسنة المطهَّرين وأعمالِهم، ينبع من بحر الفطرة النقيّة (الروح) في قلوب المخلَصِين،، فالنفوس المنيرة النقيّة الطاهرة تبحث عن الحق، لانّها من نوره، والنفوس المظلمة تبحث عن الظلام، لأنَّها تتلاشي أمام نورالحق..

الجهل إعتقادٌ خاطئٌ يجهل حقيقتَه صاحبُه، وبالتالي يدافع عنه بجهالة.. والتقليد اتّباعٌ لا يعلم صاحبُه حقيقتَه، وبالتالي يسير خلفه منقاداً بعواطفه الهوجاء.. والعلم نورٌ يملك صاحبُه برهانَه، وبالتالي يسير به باتّجاه نور الحق وخسية الله تعالى (إِنَّمَا يَخۡشَى ٱللَّهَ مِنۡ عِبَادِهِ ٱلۡعُلَمَٰٓؤُاْ) فاطر

Page 1 of 6